“هادي هي” ليوسف محساس في منافسة الفيلم القصير

عرض بقاعة ابن زيدون الفيلم قصير الجزائري ”هادي هي” 25د للمخرج يوسف محساس بطولة الممثلة أميرة هيلدا دواودة والممثل عيسى سقني، العمل يندرج ضمن المدرسة النفسية في الإخراج حيث صور مخرج العمل آثار العقد النفسية الناجمة عن حوادث صادمة تترسخ في لا وعي الانسان بشكل لا يمكن ازالته بسهولة.

بداية الفيلم كانت بمشاهد بسيطة لمجموعة من البنات اثناء اللعب حيث تنشأ دردشة بينهن حول مصيرهن في المستقبل   تتوقف الكاميرا عند احداهن التي تقول وبصوت ثابت اريد ان أكون انا.

ينتقل مخرج العمل مباشرة في الزمن نحو عشرين عام الى الامام نكتشف في اللقطة الأولى للمشهد “سارة” جالسة على ركبتيها تحاول إزالة بقة سوداء على الأرض بحركات سريعة كأنها تحاول محو هذه الترسبات بسرعة وبشكل نهائي يدخل زوجها “الياس” الى المنزل ويضع يده على كتفها لترفضه وتنتقل الى زاوية أخرى وهي في حالة عصبية  خاصة بعد ان تهجم عليها شخص يبحث عن زوجها المدان له بمبلغ مالي.

عدد الايادي التي تطرق الباب تزيد في كل مرة وفي كل مرة تجد سارة نفسها في دور الكاذبة التي تبتكر الاعذار لتحمي زوجها هذا الامر ساهم في تفكيك ثقتها بزوجها العاجز تمام امام الحالة النفسية التي وصلت اليها . كل هذه الأمور انعكست على نفسية ابنتهم التي لم تستوعب مجريات الأمور بين والديها في اخر مشاهد الفصل الثاني من الفيلم تصل الأمور الى ذروتها حيث تقوم الفتاة وعلى نحو مفاجئ بتمزيق رسوماتها الواحدة تلوى الأخرى في هذه اللحظة  يقرر المخرج انهاء المشهد والعودة الى الحالة المستقرة للزوجين اثناء اول يوم لهم في البيت يرى البقعة السوداء على الأرض ويقول هذه البقة ستختفي بسهولة

المتابع للفيلم لم يمكن له رؤية ماذا حدث لسارة كي تصير الى هذه الحالة النفسية لكنه يرى ما يكفي تماما ليستنتج حجم العقدة التي اكتسبتها سارة جراء معيشتها فترة الارهاب.