على هامش العرض الأول لعمله، المخرج عكاشة تويتة: “الطريق المستقيم”..فيلم يتناول قضية الفساد في المجتمع

قال المخرجة عكاشة تويتة إنّ  فيلمه “الطريق المستقيم” الذي عرض الخميس، ضمن منافسة الأفلام الروائية الطويلة بمهرجان الفيلم الملتزم في طبعته التاسعة، ذو طابع إجتماعي وتدور قصته حول الفساد. وأضاف عكاشة توتية أنّ قصة الفيلم انطلق من فكرة كتاب بعنوان “الفساد” لكاتب أندونيسي.

حول ماذا تدور قصة فيلمك “الطريق المستقيم”؟

أشير أنني في الماضي، كنت أنجز أفلاما عن الحرب، باستعمال كل التجهيزات واللوازم لذلك منها الأسلحة، وفي الجزائر هذا النوع من الأفلام صعب إنجازه لعدّة أسباب، لكن قررت أخذ سبيل أخر، فقدمت هذا الفيلم، عن “الفساد” في المجتمع، فانطلقت الفكرة من كتاب لكاتب أندونيسي عنوانه “الفساد”، وعالج الكاتب قصته بطريقة بسيطة، ففضلت عمل فيلم من خلال هذه الفكرة ولكن بطريقة مختلفة بطلها إلياس موظف بسيط في مؤسسة عمومية تتم ترقيته ولكن يكون ضحية، بعد أن استغله مدير المؤسسة في قضية فساد.

“الطريق المستقيم” عنوان ملفت، كيف جاءت فكرته؟

حقيقة كان العنوان الأول للفيلم هو “الصراط المستقيم”، ولكن أردت تغييره لعلاقته بالدين وبالقرآن تحديدا، فوقع قراري على “الطريق المستقيم” وهذا يصب في الاتجاه نفسه.

ممثلون شباب وآخرون معروفين جسدوا أدوار الفيلم، على أي أساس تم اختيارهم؟

تم اختيارهم وفق “كاستينغ” والذي استغرق مدة سنتين، حيث بحثت خلال هذه الفترة على ممثلين رايتهم يناسبون القصة، فمثلا الممثلة المعروفة عايدة كشود التي لعبت دور والدة إلياس (مهدي رمضاني) في العمل، رأيت أنّ صوتها يناسب القصة بالاشتغال عليه، وقد كنت سأختار لهذا الدور الممثلة فريدة صابونجي لصوتها “الحاد” لذلك، ولكن ظروفها الصحية لا تسمح، غير أنّ عايدة كشود عملت كثيرا على الصوت.

هل سيشارك “الطريق المستقيم” في مهرجانات سينمائية بعد “أيام الفيلم الملتزم”؟

طبعا، هذا أول عرض شرفي له في الجزائر من بوابة مهرجان الجزائر الدولي للسينما (أيام الفيلم الملتزم)، والفيلم ايضا تم إنتاجه حديثا، الآن لا أدري، ولكن الأيام القادمة ستكشف عن ذلك.