حوار مع اميرة هيلدا دواودة

اميرة هي واحدة من أفضل الممثلات الجزائرية في الساحة السينمائية، تمكنت من خلق مكانة لها بسرعة بفضل تمكنها من أدوات فن الممثل بامتياز. فريق موقع مهرجان الجزائر الدولي للسينما التقى بأميرة في حوار حصري حول تجربتها في فيلم “هاذي هي”

اميرة كيف كان انطباعك عند القراءة الأولى للسيناريو؟

كان الامر منذ ثلاث سنوات تقريبا قدم لي يوسف محساس سيناريو العمل فوجدت في دور سارة كل العناصر الصعبة من اجل تكوين الشخصية هكذا كان الامر اختبارا مثيرا بالنسبة لي، بذلت جهدا كبيرا من اجل تقمص هذه الشخصية المركبة

خلال الفيلم، نلاحظ أن شخصية “سارة” تحاول باستمرار إثبات وجودها، منذ طفولتها وكان ذلك واضحا منذ الجملة الأولى انا حابه نكون انا؟

في الواقع الكثير من الأسئلة تجعلنا في حيرة من أمرنا، نحن نختلف فيما بيننا في الثقافة و التقاليد و في الرؤى و المرجعيات أيضا … ربما هذه الأشياء جعلت كل واحد فينا يريد فرض وجهة نظره على حساب الآخر، بينما في الفيلم، تريد سارة أن تكون نفسها.

في أحد مشاهد الفيلم واجهتي مضايقات من طرف اول شخص يطرق باب منزلك بحثا عن زوجك “الياس” هذا المشهد هو بداية العودة الى حالة نفسية ترجمها جسدك حركيا وانطويت الى الزاوية كيف استطعت ترجمت هذه الحالة الى ذلك الأداء الذي إثر في أي امرأة تعرضت الى تلك الصدمة؟

إنه شعور بشع للغاية، لقد وضعت نفسي في مكان النساء اللواتي تعرضن لمثل هذه الصدمة، ولقد كانت لي الرغبة في تجسيد تلك الحالة النفسية، استغرق الأمر بعض الوقت بالنسبة لي للتقمص الحالة، لقد قمنا بتصوير المشهد عدة مرات مع الفريق، لأنني كنت بحاجة إلى وقت لأضع نفسي في الموقف.

… إذا سُئلت كيف استفدت من هذه التجربة عمليا؟

بفضل هذا الفيلم القصير، تطورت، قابلت فريقًا رائعًا، وتعلمت الكثير خاصة ان الدور مركب ومعقد حاوت اظهار كل العواطف والمشاعر الناجمة عن دور مثل سارة باختصار، كانت تجربة رائعة جدًا.