“بوركينابي بونتي” .. او السخاء الإفريقي

تطل علينا المخرجة البرازيلية لارا لي بفيلمها الوثائقي القصير “بوركينابي بونتي” من  37د وذلك في إطار مهرجان الجزائر الدولي للسينما.

افتتحت المخرجة لارا لي فيلمها بمشاهد عامة توضح مدى جمال الأراضي البوركينايبة السخية بعطائها لتقترب سريعا  من الفلاحين القائمين على أراضيهم وهم في قمة التحدي امام الظروف التي تواجههم من اجل الحصول على الاستقلال الغذائي في ظل هيمنة شركات متعددة الجنسيات أيضا الحفاظ على الهوية الجينة للبذور التي تميز المنطقة ، بعيدا عن العمليات الكيمائية التي تشوه البذور جينيا، كما وضفت مخرجة العمل جانب من الموسيقى ايقاعية ذات طابع افريقي توحي بالأمل وتجعل المشاهد دائما داخل الحدود الافريقية.

استعانة مخرجة العمل بحوارات كما جرت العادة في أي عمل وثائقي فاختارت فلاحين وأصحاب مشاريع متخصصين في فن الفلاحة التقليدية التي تتميز بها المنطقة من اجل تأثيث عملها جيدا بتسلسل معلوماتي محكم.

يقول أحد الفلاحيين ”العلاقة مع الأرض هي علاقة قديمة ورثناها عن اجدادنا القدامى”

للمرأة دور مهم في هذه الثورة الزراعية التي يقوم بها سكان بوركينافاسو فتجدها على كل الأدوار هي المحرك والمنظم للعملية الزراعية منذ البداية الى ان تغدو طعاما جاهزا للاستهلاك.

الشيء المميز في عمل المخرجة يارا لي هو توظيفها لعنصر الثقافة كوسيلة مهمة من اجل استمرار العمل الزراعي وتطويره نحو الأفضل أي ان الثقافة ومهما كان لونها يمكن ان تولد طاقة تزيد في حجم المقاومة لدى الفرد وتحسن من سلوكياته مثلها مثل التعليم.