تكرّم الراحلين آيت عودية ومقران والبلغاري كريستو غالاف : 18 فيلما في منافسة الطبعة السادسة لأيام الفيلم الملتزم

conference-presse-fica

كشفت زهيرة ياحي محافظة المهرجان الدولي للفيلم الملتزم أنّ فعاليات الطبعة السادسة التي تنظم من 12 إلى 19 ديسمبر الجاري، تسجلّ مشاركة 19 فيلما في صنف الروائي والوثائقي، وتحتفي بالراحلين الجزائريين مليك آيت عودية ومعمر مقران اضافة إلى السينمائي البلغاري كريستو غالاف باعتباره مخرج فيلم وثائقي عن الثورة التحريرية.

قالت أمس، زهيرة ياحي محافظة “أيام الفيلم الملتزم” في ندوة صحفية نشطتها بقاعة الموقار  بالعاصمة أنّ الأفلام المتنافسة على جوائز الدورة السادسة تمثلّ مختلف بلدان العالم وتتناول قضايا إنسانية ملتزمة، على غرار فيلمين جزائريين هما: “في راسي دوَار” لحسن فرحاني و”عملية مايو” لعكاشة تويتا، إضافة إلى فيلمين عن الصحراء الغربية وعمل عن فلسطين تحت عنوان “المطلوبون18” الذي يعرض سهرة الافتتاح، و عناوين اخرى ستكشف عن مضامين متنوعة على غرار  “النقيب سانكارا”، و “روشميا”، و “قلب الإعصار”، “الأغاني التي علّمها لي إخوتي”، “الحياة تتظر”، و”كباش”، “آلياس ماريا”، “هوارد زين: قصة شعبية أمريكية”، “ملف بتروف”، “زر الصدف”،” ديفرت”،”بدون إسم”، وغيرها من التجارب السينمائية المنتجة حديثا خلال سنتي 2014 و 2015.

وأضافت المحافظة زهيرة ياحي أنّ النسخة السادسة للتظاهرة تشهد تنظيم موائد مستديرة حول السينما والقضايا الملتزمة منها ندوة بعنوان “الشباب في قلب السينما الملتزمة”، وثلاث لقاءات حول الفيلم الوثائقي بزوايا معالجة مختلفة.

تعدد أسئلة الصحافة الوطنية و تنوعت، كذلك جاءت أجابات لجنة تنظيم الطبعة السادسة وافية من حيث تفسير مقاصد الخيارات الفنية و الجمالية و الانسانية للهذه الاعمال التي تعد بفرجة سينمائية مضمونة لجمهور الفن السابع العاصمي. و لم تخف المسؤولة الاولى على التنظيم أن مجموعة العمل تفكر  في استحداث جائزة الصحافة  السنة المقبلة 2016، بالنظر إلى أهمية الإعلام في قراءة الفيلم السينمائي، ودعت بالمناسبة الصحفيين إلى لقاء قريب مباشرة معد نهاية المهرجان لتطوير الفكرة و الاستماع لمقترحات المعنيين بالأمر.